الإثنين , 22 أكتوبر 2018

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

شعب وجنس يعيش فى ظروف سيئة و صحراء قاحلة و حرب دامية لا تتوقف يدفع ثمنها من دمه وأولاده ورغم ذلك استطاعت عين الفنان الثاقبة ان تجد جمال اخاذ ومناظر طبيعة اخاذة لتنقلها لنا .

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الجزائر و شعب الطوارق : حرب لا تنتهى وجمال لا يصدق

 

الطوارق هم البربر الذي يسكنون الصحراء و متمركزين بشكل مكثف فى صحراء أفريقيا الشمالية ( ليبيا و الجزائر و موريتانيا ومالى وبوركينا فاسو).

 

ويطلقون على انفسهم Kel Tamasheq or Kel Tamajaq أو الناطقين بلغة “تمشاك ” و الشعب الحر والشعب ذو الحجاب. واطلق المستكشفين العرب و الاوروبين عليهم تسمية الطوارق .

 

http://www.youtube.com/watch?v=dDjnohIk7VE&feature=player_detailpage

 

 

 

 

الزواج

عادات و تقاليد شعب الطوارق فى الزواج عادات سرية لا نعرف عنها الكثير سوى ان البقاء عنده اعزب بدون زواج لهو امر مرفوض الا فى حالات استثانيئة. فحتى بعد موت الشريك و بعد فترة حجر مناسبة يتزوج الطرف الاخر فورا.

لا يسمح بتعداد الزوجات و الخيانة الزوجية جريمة كبرى .

 

الملابس

يرتدى الرجال حجاب يغطى وجوهم اما النساء فلا يرتدوه, و يغطى الحجاب وجوههم الا الجبهة و العينين . وينغى على الصبى ارتداء الحجاب عند البلوغ وذلك لاعتقادهم انه يحميه من الارواح الشريرة و رمال الصحراء و ايضاً للحجاب مغزى دينى حيث يتشبهون بالصحابة.

 

الدين

كانوا يدينون بالروحانيات ولكن بعد دخول الاسلام شمال افريقيا اعتنقوا الاسلام ولكنهم لم يتخلوا عن معتقداهم الدينية.

 

الاقتصاد

يعيشون على التبادل التجارى و الزراعة .

 

 

الطوارق فى الجزائر

شعب البربر او الطوارق فى الجزائر هم شعب مهمل ومنسى سقط من ذاكرة الدولة.

والطوارق فى الجزائر نزحوا اليها من جنوب المغرب بقيادة الملكة “تين هنان” و مرافقتها “تاكاما” .

 

فيقسم البربر نفسم الى قسمين قسم من نسل الملكة والثانى من نسل مرافقتها. وغير معروف الى الان هل تاكاما كانت خادمتها او مرافقتها مما يسبب خلاف داخلى بين الطوارق نفسهم.

 

وابان الاحتلال الفرنسى للجزائر وهزيمة الطوارق فى معركتهم ضد الجيش الفرنسى أنهار نظامهم الاجتماعى و الاقتصادى و فنى الكثير من عاداتهم وتقاليدهم, فلم تعرهم سلطة الاحتلال الفرنسى اى اهتمام ,ومن هنا بدأت مشاكل الطوارق الحقيقة.

 

فزعيمهم لم يصبح زعيماً بل اصبح موظف منتخب برلمانى عادى يتقاضى راتبه من الحكومة الجزائرية وأصبح هدف الجزائر الاساسى هو دمج الطوارق داخل الدولة و اخضاعهم للنظام الاجتماعى و السياسى و القضاء نهائياً على موروثاتهم و معتقداتهم

 

ومنذ حصلت الجزائر على استقلالها وهى تعمل جاهدة على حمل الطوارق على ترك الصحراء نهائياً و النزوح للعيش داخل المدن الجزائرية فى مستوطنات توفرها لهم الحكومة.

 

فالحكومة الجزائرية دائماً وابدًا كانت لا تأئمن جانب الطوارق وتخاف من ارتفاع شأنهم و استقرار اوضاعهم داخل الصحارى, فقامت بطرد ما يزيد عن 15000 منهم الذين وجدوا انفسهم هائمين فى صحراء مالى و النيجر بدون اوراق اثبات هوية او جنسية.

 

وتحاول الان الجزائر تسوية اوضاعهم و القضاء على حركات التمرد التى لا تنتهى فى مالى و النيجر.

 

وهناك دائماً جمعيات تنشئ فى الجزائر و خارجها بهدف مساندة الطوارق و ترسل لهم باستمرار شاحنات محملة بالادوية و الملابس و الطعام مما يثير استياء الحكومة الجزائرية.

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

تعليق واحد

  1. تاركين المشاكل و الديون و اسرائيل والتدخل الاجنبى و بيطاردوا الغلابة المسلمين
    اذلة على نفوسهم اذلة عند الناس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*