الثلاثاء , 21 أغسطس 2018

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

قارة اسيا تمثل لنا المجهول وغير المعتاد , فعاداتهم وتقاليدهم و لغتهم وحتى عبقريتهم بعيدة عنا كل البعد . أما عن مفهوم الموت عندهم وطريقة تعاملهم مع فقد أحبتهم فحدث ولا حرج.

فى قارة اسيا , وتحديداً فى الصين و كوريا و اليابان يمثل رقم 4 عندهم الموت وذلك للتشابه الشديد بين حروف كلمتى “4” وحروف كلمتى ” الموت” عندهم فى لغة هذه الدول.

ولهذا فان المستشفيات و المطارات والفنادق و معظم المنشات العامة تقريبا تلغى الدور الرابع و الىابع عشر و الرابع و العشرون و هكذا حتى لا يجلب سوء الحظ.

وعند حدوث حالة وفاة فان العادات الاسيوية غالبا ما تتشابه.

يجتمع أفراد العائلة الواحدة حول كبيرهم لتوكل اليه مهمة اتخاذ القرارات وتعامل الجثة بالحترام اللائق حيث تدفن فى ملابس دافئة فهى الوعاء الذى كلن يحافظ على سلامة الروح. وملابس الحداد تكون بيضاء اللون كما يرتدى غطاء الراس لفترة وتستمر فترة الحداد لفترة طويلة وبخاصة فى المناطق الريفية.ويرتدى المعزون شرائط سوداء ويتم تغطية المرايات.

كما يتم طهو الدجاج و دفنها مع المتوفى لتصبح اخر وجبة يتناولها مع الارواح, وتصاحب الجنازة الموسيقى كما يتم القاء القصائد وكلمات صغيرة لتابين المتوفى كما يسمح بالقاء نظرة اخيرة عليه حيث يوضع المتوفى فى تابوت مفتوح . وموت طفل يعتبر حدث جلل ومصيبة كبيرة.

و الموت فى الثقافة الاسيوية ما هو الا خطوة لبدء الحياة الاخرى ويتخلى هذا واضحاً فى البوذية حيث يؤمنون ان الموت ما هو الا وسيلة للانتقال الى حياة افضل ومراسم الجنازة ما هى الا مساعدة المتوفى على المرور للجانب الاخر بسلام.

ويختلف المر قليلاً فى فيتنام حيث يجتمع كل اهل المحتضر او المتوفى حوله ويقوم الابن الاكبر بالقاء بعض الكلمات فى اذنه كما يختار كبير العائلة اسم اخر للشخص المتوفى لان احتفاظه بنفس الاسم يجلب سوء الحظ.

وعادة ما يدفن المتوفى فى الارض التى كان يعيش فيها فلا عجب ان ترى مدفن مقام فى وسط منزل وبعد سنتان تقوم الاسرة بنبش رفات المتوفى وتنظيفها و اعادة دفنها مرة أخرى.كما توضع بعض العملات الزائفة مع المتوفى لمساعدته فى رحلته الأخرى.

وكانت هذه المقدمة الطويلة نسبياً فقط لتبرير القصص التي نحن بصدد عرضها , فالاسيويين يقدسون الموقت ويحترمون الموتى ومع ذلك يتعاملون معه كأمر طبيعى خطوة للانتقال من حياة الى اخرى

رجل ينام بجانب جثة زوجته المتوفاة لمدة 5 سنوات

قام زوج فيتنامى يدعى “لى فان” بنش قبر زوجته المتوفاة و صنع قالب طينى على شكل وجه امراءة ووضعه على الجثة فقط ليتمكن من النوم بجوارها لمدة 5 سنوات.

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

وبعد رحيل زوجته بعام ونصف العام قام “فان” بحفر قبر بجانب قبر زوجته ونام فيه حتى يظل قريباً منها ولكن السلطات و الجيران بعد اكتشافهم لهذا التصرف الغريب قاموا باقناعه بالتوقف عنه .

ولكنه لم يحتمل فكرة البعد عنها فقام بنش القبر و اخراج رفاتها منه و العودة بها الى بيتها مرة أخرى ولكن هذه المرة فى صورة هيكل عظمى.

ويقوم ولده الصغير بحضن جثة امه و تمنى ليلة طيبة لها أما عن الجيران فلقد توقفوا عن زيارته او التعامل مع هذه العائلة الغريبة ولكن بمرور الوقت اعتادوا الفكرة و استانفت العلاقات الاجتماعية مرة أخرى.

ولكن لم تعتاد السلطات على هذه الفكرة أو هذه الجريمة ففان بهذا السلوك المعوج يخرق القانون الذى ينص على حرق او دفن الجثة مراعاة للسلامة الصحية و لحفاظ على حرمة الموتى.

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

 

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

 

احتفظ بجثة امه 7 سنوات كاملة انتظاراً لبعثها حية من جديد

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

أما فى تايوان, فقصة أخرى لها العجب فبداية القصة هى وفاة سيدة مسنة تبلغ من العمر 80 عاماً اثناء نومها وهى والدة ل 8 ابناء.

وقام اثنان من ابنائها فتى وفتاة باخفاء خبر وفاتها والاحتفاظ بجثة امه فى غرفة جيدة التهوية لمدة 7 سنوات ورعايتها والتعامل معها كما وكانها على قيد الحياة حيث يؤمن الابن”لين” بان الجسد اذا تم الاحتفاظ به سليماً لمدة 7 سنوات فانه يبعث من جديد.

والمثير انه استطاع ببراعة اخفاء الامر عن باقى اخواته حتى عندما كانوا يأتوا لزيارتها فى الاعياد كان يتذرع لهم بذرائع قوية تبرر لهم غيابها المستمر.

وبعد مرور 7 سنوات طلبت منه السلطات تجديد اوراق هوية والدته الرسمية فلم يستطع كتم الامر اكثر من ذلك فاضطر الى ابلاغ الشرطة بفعلته وقاموا بدفن امه بالطريقة اللائقة.

اجرت عملية تجميل فى وجهها لتشبه زوجة زوجها المتوفاة

هذه القصة مختلفة حيث لا يتضمن احداثها اية جثث أو متوفين لم يدفنوا بعد, فقد “زاهو تانج” الصينى زوجته منذ ثلاث سنوات و عندما قرر الزواج مرة ثانية نجح فى اقناع زوجيه باجراء عملية تجميلية فى وجهها .

وكانت زوجته توفت فى حادث سيارة و تمنى زاهو الموت معها ولكن كتبت له النجاة .

وتحت ضغوط الاهل تزوج مرة ثانية .

ويقول زاهو السبب الوحيد لزواجى هو انى وجدت من تشبه الراحلة و ترجع موافقة الزوجة الى حبها الشديد لزوجها وعدم رغبتها فى هدم بيتها.

ولكن ادارة المستشفى مازلت متحفظة بعد معرفتها بالاسباب الحقيقة لاجراء الجراحة .

تحتفظ بجثة امها لمدة 8 اشهر

كل القصص المعروضة كانت بدافع الحب و عدم القدرة على الفراق اما هذه القصة رغم تشابه الاحداث الا انها جرت بدافع الاهمال و التبلد,فقد قام الجيران بالابلاغ عن انبعاث روائح كريهة من شقة الجيران التى يقطن فيها ام و ابنتها التى تدعى ” اكيكو كوماجى” .

وحضر البوليس وقام بتفتيش الشقة و القاء القبض على اكيكو بعد عثورهم على جثة امها جالسة على مقعد.

وبررت اكيكو تركها لامها التى وجدتها منذ 8 اشهر متوفاة على نفس هذا المقعد انها لم تعرف ما يبغى عليها فعله فققرت ترك امها لحالها و المضى قدماً.

عودة رجل الى الحياة بعد اعلان وفاته رسمياً

http://www.youtube.com/watch?v=RqJ8w93OyBg&feature=player_detailpage

البعث و الايمان بالحياة الاخرى عند الاسيويين

فى ماليزيا دخل السيد سوى هوك الى المستشفى وتم اجراء تنفس صناعى له لمدة 45 دقيقة كاملة و فشلت كل محاولات انقاذه.

واعلنت وفاته رسمياً ولكن بعد ساعتين و اكثر عاد جهازه التنفسى للعمل بكفاءة و استطاع التنفس و عاد للحياة .

حدثت تلك الحالة 39 مرة فقط فى العالم كله ولم يتوصل العلماء و الاطباء لتفسير سبب حدوثها.

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة