السبت , 18 نوفمبر 2017

فى الهند – ناشطة سياسية تضرب عن الطعام لمدة 12 عاماً

لمدة 12 عاماً كاملة وهذه الناشطة الهندية العنيدة تستمر فى اضرابها عن الطعام املة لفت النظر وتغيير بعض الاوضاع السياسية الخاطئة ولنفس المدة لا تحرك الحكومة ساكناً ولا تعير لهذه المسكينة بالاً.

يطلق على Irom Sharmila Chanu الناشطة الهندية المعروفة أسم ” مرأة مدينة “Manipur ” الحديدية ، فهى منذ الرابع من نوفمبر لعام 2000 وهى مضربة عن الطعام كنوع من انواع الضغط على الحكومة الهندية لتسحب قواتها المسلحة المنتشرة فى بعض المدن الهندية ومنها مدينة  Manipur التى تقطن بها .

فى الهند - ناشطة سياسية تضرب عن الطعام لمدة 12 عاماً

وتمارس السلطات الهندية أقوى انواع القمع المسلح ضد مواطنى هذه المناطق فيمكن وبدون اى سبب القبض على اى شخص هناك واتهامه بالارهاب و سجنه او حتى قتله بدون توجيه اى اتهامات او محاكمته ، ويقدر عدد القتلى منذ عام 1980 حوالى 25000 مواطناً او أرهابياً .

 فى الهند- ناشطة سياسية  تضرب عن الطعام لمدة 12 عاماً

ومنذ نعومة أظفارها تمارس المراة الحديدية اعمالها التطوعية لتيسير حياة المواطنين والتى حولتها القوات المنتشرة هناك الى جحيم لا يطاق الى ان قررت الانقطاع الدائم عن الاكل بعد ان شهدت بعينها مبحة راح ضحيتها عشرات المواطنين ورات بحار من الدماء تسيل املة ان   تستجيب  الحكومة لمطالبها وتسحب القوات من المناطق .

فى الهند - ناشطة سياسية تضرب عن الطعام لمدة 12 عاماً

وقدتم القبض عليها و زجت فى السجن عام كامل بتهمة محاولة الانتحار ثم أفج عنها و لم تغير موقفها الى الان ولم تتناول لقمة واحدة  او تشرب قطرة ماء واحدة منذ 12 عام واجبرتها السلكات على تركيب انبوب يمد جسمها بمحاليل حتى لا تموت من الجوع ولا تفوت  “أيروم” اى فرصة مواتية لتنزع الانبوب و لكن يٌفرض عليها رقابة صارمة ليلاً نهاراً .

ولا تقص ” أيروم ” شعرها او  تمشطه ولا تتزين وحتى لا تنظر فى المراّة ولا تمارس اى نشاط حياتى او اجتماعى بل انها تقبع فى مكانها تنتظر الموت او اى رد فعل ايجابى من جانب السلطات ، وتحمل الجميع مسؤولية موتها فتقول اذا لقيت حتفى ستكون السلبية والجبن هما المتهم الاول.

وبهذا سجلت ” ايروم ” أسمها كصاحبة اطول أضراب فى التاريخ .

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

تعليق واحد

  1. يا الله … كتيير اوووووي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*