السبت , 18 نوفمبر 2017

فرنسيتان هجرتا الحياة و تعيشا فى كهف لتبتعدا عن التأثير الضار للأشعة الكهرومغناطيسية

بالتاكيد قرأتم وسمعتم العديد من التحذايرت المنتشرة من كثرة استخدام المحمول و الاجهزة الحديثة ولكن معظمنا لم يأخذ هذه الامور على محمل الجد ولكن يبدو ان هناك من صدق هذه التحذيرات بل اعتزل الحياة بسببها.

اصيبت Anne Cautain و Bernadette Touloumond باعراض غريبة ومؤلمة مثل حرقان جلدى شديد وصداع عنيف مستمر واعتقتدا السيدتان الفرنسيتان أن هذه الاعراض ما هى الا اعراض جانبية للأشعة الكهرومغناطيسية الضارة المنبعثة من الاجهزة الكهربائية والتكنولوجية الحديثة و بالفعل شخص الاطباء الحالة على انها حساسية مفرطة من الاشعة الضارة.

فرنسيتان هجرتا الحياة و تعيشا فى كهف لتبتعدا عن التأثير الضار للأشعة الكهرومغناطيسية

وحاولت السيدتان كافة انواع العلاج و الحلول البسيطة مثل النوم فى سيارتهن فى منطقة فضاء ولكن بلا جدوى فما كان منهما الا ان قررتا اعتزال العالم والبعد عن كافة الاجهزة الحديثة كالتليفون المحمول والحاسب الالى والتلفاز وكل شئ وانتقلتا للعيش فى كهف منعزل يقع خارج مدينة Beaumugne الفرنسية.

فرنسيتان هجرتا الحياة و تعيشا فى كهف لتبتعدا عن التأثير الضار للأشعة الكهرومغناطيسية

وتستقبل السيدتان من آن لاخر بعض الضيوف الراغبين فى الهرب من الاشعة أيضاً .

وتتناول السيدتان الفاكهه والخضروات و الاطعمة العضوية ولكن تكمن المشكله الوحيدة عدم تعرض الكهف للهواء المتجدد وأشعة الشمس .

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

2 تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*