الأربعاء , 22 نوفمبر 2017

خادمة أندونسية تقتل الطفلة “تالا” ذبحاً بالساطور فى جريمة هزت السعودية

تضطر الام التى تعمل معلمة للمرحلة المتوسطة بحي “العيون 1” في مدينة ينبع الصناعية الى ترك طفلتها الصغيرة ذات الاربع أعوام ” تالا الشهرى ”  بالمنزل وذلك لظروف عملها كمدرسة ولكن ما يجعل الام دائماً مطمئنة لفراق الطفلة انها تتركها أمانة بين يدى خادمتها الأثيوبية التى تقطن مع الأسرة منذ 7 سنوات كاملة ويعتبروها فرداً من العائلة وطوال هذه المدة والخادمة تعمل بجد وامانة نادران حتى ان الاصدقاء والاقارب دائماً كانوا يثنون على التزام الخادمة وحسن رعايتها للاسرة ومستوى خدمتها و امانتها و اخلاقها الدمثة .

خادمة اندونسية تقتل تالا

وعادت الأم وبناتها  – يارا (16 سنة)، ولمى (15 سنة)، وجنى (10 سنوات)-الاربعاء الماضى الى منزل الأسرة ولكهن فوجئن بان ابواب المنزل موصدة من الداخل ولم تستطعن الدخول للمنزل رغم تقنيها من وجود تالا وخادمتها بداخل المنزل وسماعهن لصوت التلفاز  فأتصلت الام  بالاب و بالامن الوطنى وحضر رجال الشرطة و نجحوا فى الدخول للمنزل وهالهم ما راؤوا فلقد اكتشفوا جثة الطفلة تالا ورأسها مفصول عن جسدها وايضاً الخادمة ممددة على الارض وهى مصابة باعياء شديد بعد ابتلاعها لكمية كبيرة من المنظفات المنزلية السامة وانهارت الام و اصيب الاب بحادث سيارة اثر قدومه مسرعاً اثر سماعه بتلك الاخبار المفجعه عن طفلته ومحبوبته الصغيرة .

خادمة اندونسية تقتل تالا

ولم يستطع اى شخص الى الان تبرير ما اقترفته هذه الخادمة فى حق تالا واسرتها فمنهم من يقول انها كانت مرتبطة بالطفلة  للغاية وانها كانت من المقرر ان تغادر الى اندونسيا بصورة نهائية فى اليوم التالى للحادث وان الفراق عن تالا هو ما سبب لها صدمة نفسية جعلها تقدم على هذه الجريمة البشعة والبعض يقول انها كانت تضمر الشر للطفلة وانتهزت الفرصة لتجهز على الطفلة  اما الخادمة نفسها فتقول ان الشيطان والارواح الشريرة هما من قاما بالوسوسة لها و امرها بارتكاب هذه الجريمة البشعة اونها لم تفعل شئ بارادتها الحرة بل هى كانت مسلوبة الارادة والعقل .

http://www.youtube.com/watch?v=k-ndB6fO9hA

وترقد الان فى المستشفى ” يارا ” اخت الطفلة الكبيرة لتلقى العلاج النفسى فهى اول من اكتشفت ورأت جثة اختها الصغيرة اما الوالد فهو يرقد أيضاً فى المستشفى لتلقى العلاج بعد اصابته فى حادث فقد صدم بسيارته أب و ابنته و مات الاب واصيبت الابنة باصابات بالغة وتوفت في وقت لاحق اثر الحادث  . وترردت شائعات قوية عن تنازل اهل المتوفين عن حقهم بعد علمهم بمقتل تالا الا ان خالد الشهرى نفسه خرج لينفى هذه الشائعات قائلاً انه يأسف بشدة لمقتل هؤلاء الضحايا وانه على اتم استعداد لفعل ما سيطلب منه تجاه المتوفى وابنته وللتكفير عن قتلهما بطريق الخطأ كما  اضاف انه راض بقضاء الله وبقدره وان حالته النفسية بخير .

http://www.youtube.com/watch?v=K7UvJnm9EHQ

 

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة