السبت , 21 أكتوبر 2017

لوحة فنية رائعة و مبهرة تعيد الى الأذهان مجد الاتحاد السوفيتى الزائل

فى محاولة غالية الثمن لأحياء ايام المجد الزائل لاتحاد جمهوريات الاشتراكية السوفيتية , تم صنع و عرض لوحة مرصعة بالجواهر لخريطة الأتحاد السوفيتى.

لوحة ” صناعة الأشتراكية” هى خريطة للاتحاد السوفيتى عرضها 30 متراً و مصنوعة من ” الموزايك” ومرصعة بالجواهر الثمينة و الأحجار الكريمة النفيسة.

 

لوحة فنية رائعة و مبهرة تعيد الى الأذهان مجد الاتحاد السوفيتى الزائل

 

واللوحة الفنية الرائعة تتكون من 4500 قطعة مجوهرات وحجر كريم ، كل قطعة منهم تم نحتها و صقلها بدقة و حرفية متناهية .

وأشترك أكثر من 700 فنانا و حرفياً فى صنع هذا العمل الفنى الاسر للقلوب.

 

 

وتم عرض اللوحة للمرة الاولى عام 1937 فى المعرض الدولى بباريس ، ولكن تم أكتشاف أن نسيج اللوحة لا يحتمل الاحجار الكريمة و المجوهرات التى تزن اكثر من 3 طناً.

 

وعرضت أيضاً فى معرض نيوريوك الدولى عام 1939.

 

لوحة فنية رائعة و مبهرة تعيد الى الأذهان مجد الاتحاد السوفيتى الزائل

 

وظلت نقطة الضعف الوحيدة فى اللوحة و التى تهددها ظهر اللوحة الذى يحمل كل الأحجار و المجوهرات , وحتى تتمكن اللوحة من القيام برحلات مستمرة حول العالم ليتم عرضها و يستطيع الناس فى أرجاء الدنيا التمتع برؤيتها تم نزع العديد من الاحجار و الالماس عنها وكان هذا حل مؤقت و فعال للحفاظ على نسيج و قاعدة اللوحة ولكن فقدت اللوحة الكثير من تميزها و رونقها الاخاذ.

 

لوحة فنية رائعة و مبهرة تعيد الى الأذهان مجد الاتحاد السوفيتى الزائل

 

ويرجع ضعف اللوحة وسوء أختيار نسيجها الى قلة الوقت التى صنعت فيه ، فقد تم الانتهاء من صنعها فى 5 أشهر فقط.

وتظهر اللوحة التفصيلات الدقيقة لجعرافيا و معالم الأتحاد السوفيتى من أنهار و جبال و كافة التفاصيل .

ويقوم خيرة من أمهر الصناع السوفييت بتغيير ملامح اللوحة الجغرافية بأستمرار فأى تغيير يطرأ على البلاد يتم تغييره فى اللوحة فى ذات الوقت .

فبذلك تبقى اللوحة شاهداً على التاريخ و أيضاً شاهداً على مهارة الفنان و الحرفى السوفيتى.

وتتم الان أعمال التجديد و الاحلال فى اللوحة للحفاظ عليها و تقوية نقاط ضعفها. ويذكر ان بعض من المجوهرات فى اللوحة تعتبر الان قطع أثرية و تاريخية.

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*