الأحد , 19 نوفمبر 2017

امرأة أصيبت بقذيفة حية أخترقت وجهها وبقيت على قيد الحياة لتروى قصتها

امرأة مكسيكية أصيبت بقذيقة حية أخترقت عظام فكها وبعد جهود طبية مضنية لم يتم أستخراجها و توفيت أو انفجرت فيها القذيقة مدمرة المرأة ومن حولها ، تلك تفاصيل القصة المنطقية والمتوقع سماعها ولكن القصة الحقيقة بعيدة كل البعد عن المنطق ولذلك استضافناها على موقعنا لنقدمها لكم ونرى عجب العجاب.

 

Karla Flores بائعة أسماك ومأكولات بحرية فى المكسيك ، رقيقة الحال تبلغ من العمر 32 عاماً ولديها 3 أولاد تكدح لتوفر لهم الحد الأدنى من المعيشة الكريمة.

وكانت كارلا تمارس عملها المعتاد فى الشارع حتى سمعت دوى انفجار قوى رج انحاء شارع ” Culiacán” أكبر شوارع مدينة ” Sinaloa” المكسيكية وشان كشان كغيرها أستدارات فزعة لترى مصدر الصوت .

وهنا أصابها شئ صلب فى وجها وكانت الأصابة قوية بحيث اطاحتها بعيداً.ولا تتذكر كارلا سوى الالام حارقة فى وجهها ودماء غزيرة وبهذا أنتهت اولى فصول القصة وبدأت المأساة.

 

امرأة أصيبت بقذيفة حية أخترقت وجهها وبقيت على قيد الحياة لتروى قصتها

 

ومن حسن حظها أن تطوع قائد أحدى السيارات الذى تصادف مروره بنقلها الى اقرب مستشفى فى الحال, وفى المستشفى اعتقد الأطباء أنها مصابة بحجارة كبيرة تطايرت اثناء الأنفجار.

 

وتقول كارلا التى كانت واعية انذاك و أن الاطباء سألوها عن ما حدث فقالت لهم انها أصيبت بحجارة قوية أحست بها تخترق لحم و عظام وجهها.

امرأة أصيبت بقذيفة حية أخترقت وجهها وبقيت على قيد الحياة لتروى قصتها

 

واكتشف بعد ذلك أن الجسم المخترق والمستقر ما بين العظمة الأفقية و السلفية لفك “كارلا” هو جسم معدنى أو قذيقة حية بالتحديد الجزء العلوى من قنبلة يدوية وفى حالة أنفجار هذه القذيقة -والكلام هنا لخبير عسكرى ومفرقعات أستعانت به أدارة المستشفى- كانت بالطبع ستحول كارلا الى أشلاء هى و المحيطين بها فى مساحة 10 متراً كاملة و أى حركة غير محسوبة أو عنيفة كانت ستؤدى حتماً الى الأنفجار.ولكن كتب لها و الى المحيطين بها عمراً جديداً.

 

وواجهت كارلا مشكلة جديدة وهى رفض الأطباء أجراء الجراحة لها خوفاً من أنفجار اللغم فيهم أثناء أو بعد أستخراجه.

 

امرأة أصيبت بقذيفة حية أخترقت وجهها وبقيت على قيد الحياة لتروى قصتها

 

الوقت يمر وكارلا تبتلع دماءها واللغم على وشك الأنفجار وتطوع أربع من الأطباء و مدير المستشفى وقاموا بأجراء الجراحة -وبدون أرتداء الواقى الحديدى- بعد مرور 8 ساعات كاملة على حضور كارلا الى المستشفى.

وحضر خبير المفرقعات العملية ليوجه الأطباء ويرشدهم على كيفية التعامل الامن مع اللغم.

وانتهت الجراحة بحلول منتضف الليل تاركة كارلا مشوهة وفاقدة لنصف أسنانها كما ينتظرها العديد من الجراحات لأستكمال علاجها ولكنها حية ولهذا فانها يطلق عليها فى المكسيك ” المراءة المعجزة” .

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

2 تعليقات

  1. ندى كامل

    كل شي ما اقول غير هذه معجزة الله سبحانه وتعالى وان لها عمر تعيش وخبزتها بالحياة بعد من انتهت

  2. يا سبحان الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*