الجمعة , 24 نوفمبر 2017

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

غلب السكان السلطات الصينية بالعند والمثابرة حيث رفضوا مغادرة منزلهم والتنازل عنه من اجل انشاء طريق للسيارات فغلبتهم السلطة بالحيلة .

ماذا تفعل اذا قضيت حياتك باكملها تشقى وتكد لتوفر لعائلتك مسكن وماوى ملائم فتأتى الحكومة بقرار وتطلب منك اخلاؤه لتهدمه وتعطيك تعويضاً مادى غير ملائم من وجهه نظرك ؟؟ ماذا ستفعل استرضخ وتلعن حظك العاثر ام ستبقى وتقاوم ؟؟

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 وبالفعل رضخ سكان المبنى المكون من 5 طوابق واخذوا المال ورحلوا الا عجوزان يتجاوز عمرهما 75 عاماً رفضا هذا الامر وقررا الصمود الى النهاية ولم تعدم الحكومة حيلة فلقد انشات طريق السيارت حول المبنى تاركة العجوزان لحالهما وبالطبع تهدم اجزاء من المبنى ولم تهتم الحكومة فهى بصدد مشروع لابد من اتمامه وتنفيذه .

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

والعجوزان الان فى محنة كبرى فسرعة السيارات وضغط سيرها على الطريق من شأنه ان يسبب انهيار المبنى فى اى وقت ومن ثم فقد مسكنهم الوحيد وعجزهم عن مفاوضة الحكومة .

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

وتلك ليست الحالة الاولى التى نتعرض لها فمنذ فترة تكررت القصة بحذافيرها فقد رفض عجوزان صينيان منذ فترة ايضاً هدم منزلهما وصمدا الى الان رغم محاصرتهما بالناطحات العملاقة وقطع عنهم المرافق الحيوية .

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

رفض السكان مغادرة منزلهم فأقامت السلطات طريق سريع للسيارات وبقي المنزل في وسط الطريق

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=b1CF77Fn1pI

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

2 تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*