الأحد , 24 يونيو 2018

امرأة ذات 27 ربيعاً تتزوج من عجوز يبلغ 72 عاماً لتثبت أن ليس للحب حدود!!

الحب لا يعرف سناً وليس له حدود أو موانع هكذا قال وين تشانج لين الذى يبلغ من العمر 72 عاماً والذى تزوج بـ زانج فنج التى تبلغ 27 عاماً والتى فى عمر الزهور بينما يبدو زوجها مثل جدها ولكن هكذا هو الحب.

بدأت قصة الزوجين فى عام 2001 عندما ذهبت زانج ووالدها إلى تشانج لين وهو يعمل كطبيب صينى لطلب الدواء لها وبالفعل انتقل تشانج لين إلى منزلهم ليرعاها وتقول زانج كان نعم الراعى فلم أرى شخصاً يتفانى فى عمله مثله وظل تشانجلين ثلاث سنوات إلى ان شفيت زانج تماماً وخلال تلك الفترة أحست بمشاعر نحو الطبيب تشانج لين وشعرت بأنه الشخص الوحيد الذى تثق فيه واشعرها بالأمان وقررت أن تصارحه بحبها وأحاسيسها وكان الطبيب يبادلها نفس الشعور ولكن عندما علمت أسرتها بذلك اعترضت والدتها بشدة وقالت أن فرق السن الكبير سيسبب فجوة كبيرة بينهما ويؤثر على حياتهما معاً وبدأ القروييون فى القرية بالهمس والحديث عنهما واستغرق الأمر ثلاث سنوات لإقناع عائلتها بأن تشانج لين هو الشخص المناسب لها وهو من ارتضته زوجاً لها مدى الحياة, وبالفعل استسلم الأهل لرغبتيهما وأجروا مراسم الزفاف فى أبريل العام الماضى وبعدها رزقوا بطفل اسمه تيان.

يقول تشانج أن بعد وفاة زوجته الأولى لم يفكر فى السعادة مرة أخرى ولكن بعد زواجه من زانج وإنجابه تيان يشعر بأنه أسعد رجل فى العالم بالرغم من أن لدي أربعة أبناء إلا أننى أشعر بسعادة غارمة عندما ألعب مع ولدى تيان وأن تيان هو هدية السماء إلينا.

ويقول لم يكن من المهم أن أكون بمثل عمر زانج ولكن يكفى أننى أحبها واستطعت أن أجعلها أماً سعيدة, أما بالنسبة لوالدتها التى كانت معترضة بشدة فهى الآن راضية وسعيدة لسعادة ابنتها وبأنها أصبحت جدة لـ تيان حفيدها.

وتقول ابنة تشانج لين التى تبلغ من العمر 44 عاماً أشعر بسعادة كبيرة لأن زانج ترعى أبى جيداً وتهتم به وتسعده دائماً وأتمنى أن يباركهم الله ويرضى عنهم.

قد يتساءل الكثير من الناس كم من الوقت سيظل تشانج وزانج يعيشان معاً ولكن لا تهتم زانج لتلك المسألة فهى ترى أن زوجها بصحة جيدة وأنهم سيعيشان معاً فترة طويلة ولا يوجد مكان للفجوة التى بين عمريهما وأنها تشعر بأنها زوجة سعيدة وهذا كل ما تتمناه.

 

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*