السبت , 20 أكتوبر 2018

المراهقين الذين يستخدمون الشبكات الاجتماعية أكثر من ساعتين في اليوم عرضة للانتحار

e4403788d4b01a0cc20ad453eea18be3

وفقا لكبار الباحثين ان المراهقين الذين يستخدمون الشبكات الاجتماعية أكثر من ساعتين خلال النهار، يكونوا اكثر عرضة لخطر الانتحار.

وجاء هذا الاستنتاج بعد الملاحظات والتجارب والابحاث الطبية حيث تمكن العلماء من تسجيل الاتجاه السلبي الذى تؤثرة الشبكات الاجتماعية على المراهقين وقد أدرك العلماء بعد العديد من الاختبارات، ومراقبة 753 شخص من المتطوعين لاجراء التجارب عليهم وكانوا من البنين والبنات بالمدرسة الثانوية من خلال المسح أراد علماء النفس معرفة الوقت الذى يقضية معظم المراهقين على الشبكات الاجتماعية وكيف يؤثر هذا الوقت على النفسية بشكل عام .

ووفقا للباحثين بعد متابعة المراهقين عند دخولهم على شبكة الانترنت فكانوا يتوجهون في المقام الأول الى الفيسبوك وتويتر وإنستغرام كان الباحثون قادرين على تحديد أن الفتيان والشباب الذين يقضون يوميا أكثر من ساعتين لزيارة “الشبكة العالمية”، كانت لديهم أفكار انتحارية عدة مرات أكثر من الآخرين واكثر عرضة لحالات الاكتئاب.

فبعد كل التجارب والابحاث يجب على الآباء مراقبة ابنائهم عن بعد ومراقبة سلوكهم وهل يتغير للاسوأ ام لا وهل تواجدهم على الشبكات الاجتماعية يضعهم فى حالة نفسية سلبية لان كل ذلك يسبب الموت المفاجئ فيجب الحذر والاهتمام بالابناء ومراقبتهم جيدا.

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*