الثلاثاء , 22 أغسطس 2017

جورجى دى سيلفا – الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

لا ينفك الانسان فى ابتكار تقاليع وتفانين غريبة ، يمكن رغبة فى الشهرة او لكسر الملل . وهذا الفنان المبدع أستطاع الأنضمام الى موسوعة جينس للأرقام القياسية وعن جدارة .

أستعرضنا فيما سبق أشخاص عديدين تمكنوا من الانضمام الى موسوعة جينييس  او أشخاص فى طريقهم للانضمام اليها مثل المزارع صاحب أكبر بصلة فى العالم .

ولكن الشخص الذى نحن بصدده الان فاق كل من سبقوه فهو حصل على لقب جماهيرى “رجل البيض” .

 

جورجى دى سيلفا - الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

 

جورج دى سيلفا رجل أفريقى ولد فى بنين غرب أفريقيا ويعمل دى سيلفا كممثل كوميدى ، ورغم دراسته لعلوم الحاسب الأ انه قرر هجر مجال دراسته واتباع موهبته الفنية.

وتخصص فى البدء فى تقديم عروض مسرحية ( كوميدية وشعرية و سياسية ) فى بنين مسقط رأسه .

 

جورجى دى سيلفا - الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

 

الاانه بعد فترة وجيزة اتنقل الى تقديم عروضه فى الشارع ، مرتديداً قبعته الضخمة و الملفتة للانظار.

 

وفى البداية قدم عروضه فى مدينة كاب فى جنوب أفريقيا وتم القاء القبض عليه ولكن أحتار الضباط فى امره و استشارةا رؤوسائهم فى كيفية التصرف معه أو نوع التهم التى ستوجه اليه .

 

وبعد فترة تم اخلاء سبيله مما شجعه على تقديم عروضه المثيرة التى لاقت نجاح فى قلب العاصمة وفى الشوارع الرئيسية.

 

جورجى دى سيلفا - الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

 

والقبعة تحتوى على 1000 بيضة ، ويضيف لها بصورة يومية اشكال وأشياء جديدة كلها تعبر عن الثقافة والتاريخ الأفريقي ولكن يظل البيض هو المكون الرئيسى.

ويقول جورج ان كل أجزاء القبعة يجب ان تكون لامعة ومليئة بالحياة وايجابية .

وتزن القبعة 25 كيلوجراماً ويجب التخيل مقدار المعاناة التى يلاقيها جورج فى ارتداء هذه القبعة الثقيلة والقابلة للكسر.

ولكن هذه الصعوبة هى ما سببت له هذه الشهرة العالمية العريضة وايضاً مهدت له الأنضمام الى موسوعة جينييس ريكوورد للأرقام القياسية عام 2011.

جورجى دى سيلفا - الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

 

والشئ المحزن والطريف و الغريب فى الامر فى ان واحد، هو ما حدث فى اثناء تقديم جورج لعرضه فى شوارع المانيا.

فأثناء تقديمه للعرض تعرض الى أزمة قلبية فقد على أثرها الوعى و نقل الى المستشفى وعندما أستفاق فى اليوم التالى شعر بتحسن كبير صحياً

ولكنه لم يجد قبعته و أكتشف فقدها ، ووسط دهشته وودهشة المحيطين منه لم تفلح جهوده المبذولة فى أيجادها ، فكيف يمكن لشئ بهذه الضخامة أن يفقد أو يسرق.

ويحاول الان صنع واحدة جديدة و استرجاع ما فقده فهذه القبعة تمثل حياته ومصدر رزقه الوحيد.

ويبدو أن كل التعاويذ الأفريقية لحمايته من الحسد والضرر البالغ الذى الم به.

 

جورجى دى سيلفا - الافريقى الذى حول القبعات الى لوحة فنية من البيض

 

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

تعليق واحد

  1. اكيد الى سرق القبعة واحد بده يأكل بيض أو حد اهبل مثلاً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*