الأربعاء , 13 ديسمبر 2017

فتى فى الثالثة عشرا ينقذ حياته وحياة ركاب حافلة بعد أصابة السائق بحالة أغماء

لا ترتبط البطولة وحسن التصرف بسن او مرحلة عمرية معينة فبذور  القدرة على القيادة  وتحمل المسؤولية تخلق مع الانسان منذ لحظة ولادته .

كان ” Jeremy Wuitschick ” يركب الحافلة المدرسية بصحبة بعض من أصدقائه وتلاميذ المدرسة وبلغ عددهم حوالى 17 طالباً فى الحافلة ، وفوجئ الطلبة بالسائق يفقد قدرته على التركيز فى القيادة وأختلت عجلة القيادة فى يديه وتحشرج صوته ثم فقد الوعى تماماً .

فتى فى الثالثة عشرا ينقذ حياته وحياة ركاب حافلة بعد أصابة السائق بحالة أغماء

فتى فى الثالثة عشرا ينقذ حياته وحياة ركاب حافلة بعد أصابة السائق بحالة أغماء

ووجد الطلبة أنفسهم فى حافلة بلا قائد وتجمدوا من هول الصدمة والرعب ولكن سرعان ما تولى ” Jeremy Wuitschick ” زمام الامور بفضل سرعة بديهته وحسن تصرفه ، فقد ازاح السائق جانباً وامسك عجلة القيادة وقام بتوجيه الحافلة و أستطاع ان يوقفها بعد لحظات وبلا خسائر فى الارواح .

ولكن لم يكن ” جيريمى ” البطل بمفرده فى هذه القصة بل ضمت هذه الحافلة العديدين مثل صديقه ” جونى ” الذى قام بأنعاش قلب السائق واجرى له بعض الأسعافات الأولية الذى درسها فى المدرسة وصديق اخر قام بالأتصال بشرطة النجدة “خدمة 911 ” لأنقاذ حياة السائق على عجل ولكن للأسف لم يكتب له عمراً فقد فارق الحياة فى اليوم التالى .

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

تعليق واحد

  1. Abduulatif aLSHAMMARI

    شوف التعليم , حنا حتي الانعاش القلبي ما نعرفه وهو المفروض يدرس بالابتدائي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*