الثلاثاء , 16 أكتوبر 2018

مصور يستخدم كاميرا قديمة عمرها 130 عاماً لالتقاط صوراً رائعة لإنجلترا الحديثة

في عصر الفوتوشوب والتقنيات العالية واستخدام الكمبيوتر والكاميرات الرقمية والتكنولوجيا الحديثة يظل المصور البريطاني جوناثان كيز متمسكاً بحبه للالكولوديون أو لوحة الرطب العملية التي اخترعها فريدريك سكوت آرتشر عام 1850 مع نظيرتها البالغة من العمر 130 عاماً الخشبية مع عدسة منذ عام 1920 .

يقوم جوناثان بالطواف في شوارع نيوكاسل لالتقاط صوراً من الوقت الحاضر بالكاميرا الكلاسيكية بالأبيض والأسود , صور فريدة من نوعها تجمع بين الماضي والحاضر بطرق مثيرة للاهتمام .

العديد من الصور تمثل الهندسة المعمارية الإدوارية والممرات المرصوفة بالحصى تبدو وكأنها قد تم التقاطها منذ أكثر من قرن من الزمان ولكن بالفحص الدقيق يتم الكشف عن علامات الحاضر مثل السيارات الأنيقة والكتابة على الجدران المعاصرة ومصابيح الشوارع الكهربائية وقصات الشعر الحديثة للأشخاص الذين يظهرون في الصور والأزياء .

بسبب خطوات عديدة تشارك في التقاط الصور باستخدام عملية الكولوديون يقول جوناثان أنه فقط يأخذ من صورتين إلى 6 صور في اليوم الواحد , ويبدأ عملية في غرفة مظلمة عن طريق سكب الكولوديون على جانب واحد من الزجاج ثم غمس في نترات الفضة مما يجعلها حساسة للضوء في حين لا تزال الرفة مظلمة , يتم تحميل لوحة في الكاميرا كبيرة ويقوم باصطحابها إلى الموقع المطلوب تصويره ويقوم بالتقاط الصورة تتم إزالة غطاء العدسة لإظهار لوحة الضوء لعدة ثواني أو لدقائق ثم يأخذ لوحة تعود إلى الغرفة المظلمة وتوضع بطريقة مماثلة لتصوير السلبيات , وتكون اللوحة جاهزة ويمكن أن تكون مختومة مع الورنيش لوقف الفضة من الأكسدة وخلق سجل دائم يمكن أن يوجد لعدة قرون , وعموماً فإن العملية برمتها تستغرق لالتقاط كل صورة حوالي 15 دقيقة ولكن جوناثان يجد ذلك مرضياً جداً ويقول أنها بالتأكيد أكثر بكثير من مكافأة التصوير الرقمي بسبب الوقت والاهتمام اللازم لكل صورة .

 

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*