الإثنين , 11 ديسمبر 2017

فنان يرسم لوحات مستخدماً الدم البشري المتجمد

أثار الزمن على الأنسان هذه هى المجموعة الفنية التى بدأها هذا الفنان منذ عام 1991 ولكى يصبغ الحيوية والواقعية على أعماله قرر أن  يستخدم الدم البشرى .

أعتاد الفنان مارك كوين ومنذ عا م 1991 وحتى الأن وبمعدل لوحة كل خمس سنوات ان يصنع لنفسه لوحة لوجهه مستخدماً فيها دمه المتجمد فى مشروع نال لقب أغرب مشروع فنى فى التاريخ.

فنان يرسم لوحات مستخدماً الدم البشري المتجمد

وأراد مارك بهذا المشروع ان يسجل التغييرات والأثار التى يحفرها الزمن على الوجه البشرى وكما أراد ان يرسم لوحة دقيقة التفاصيل لملامحه الشخصية ليسجل ويرصد علامات التقدم فى العمر .

فنان يرسم لوحات مستخدماً الدم البشري المتجمد

وعلى مدار أربع او خمس أشهر يبدأ الفنان فى جمع كميات مختلفة من دمه وما ان يستطيع بجمع 3  او 4 ليتراً من الدم حتى يبدأ فى رسم قالب لوجهه وتركه ليجف ويحفظها فى وحدات تبريد خاصة فى درجة حرارة -15 درجة مئوية .

فنان يرسم لوحات مستخدماً الدم البشري المتجمد

 

فنان يرسم لوحات مستخدماً الدم البشري المتجمد

وقد صنع الفنان حتى الان عدد 4 وجوه لنفسه فى عام 1991 وعام 1996وعام 2001 وأخيراً فى عام 2006، يقول مارك انه لن يتوقف عن هذا الامر حتى توافيه المنية ويرجو ان تظل اعماله بعده لتسرد قصة الانسان والزمن .

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

2 تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*