السبت , 17 نوفمبر 2018

بالصور والفيديو طالب مصري بالمرحلة الثانوية يتفوق على الأمريكان واليابانيين باختراعه جهاز يمنع سقوط الطائرات

هناك العديد من الشباب العرب الذين يتمتعون بعقول فذة وإبداعات علمية ساحرة يتفوقون بها على نظائرهم من الغرب.

اليوم نتحدث عن شاب مصري طالب بالمرحلة الثانوية يدعى محمد علاء الدين وهو طالب بالمدرسة الفنية التجريبية المتقدمة توصل إلى ابتكار يمنع سقوط الطائرات أثناء الطيران ويسمى هذا الابتكار مواجهات سقوط الطائرات من الجو عند حدوث أي عطل بالمحرك أو جسم الطائرة.

ويشرح محمد علاء الدين الاختراع فيقول:” الاختراع عبارة عن أسطوانات يتم وضعها داخل جسم الطائرة وتكون اللأسطوانات مملوءة بغاز الهيليوم وهو أقل نسبياً من الهواء ويساعد على جعل مجموع كثافة الهواء الموجود بجسم الطائرة أقل نسبياً من الهواء الخارجي وذلك يجعل الطائرة تهبط بأمان إلى الأرض أو المسطحات المائية وذلك عن طريق بالونة تخرج من بطن الطائرة تساعدها على عدم الغرق في حالة هبوطها على المسطحات المائية.

وأضاف محمد أن تلك الأسطوانات متصلة بجميع أجزاء الطائرة ويتم ربطها بجهاز يتلقى الأوامر تلقائياً فيعمل على ضخ الغاز في حالة حدوث عطل أو خلل في توازن الطائرة أثناء تحليقها مما يمنعها من الاصطدام بأي شيء يمكن أن يؤدي إلى تحطمها.

ويقول محمد أنه تم التوصل إلى ذلك الاختراع بعد أبحاث وعمل استمر لمدة أربع سنوات داخل مصر وخارجها للتأكد من عدم وجود ما يمنع تطبيقه ويؤكد محمد أن نسبة نجاح تطبيق الاختبار على أرض الواقع 100%.

أما بالنسبة لقصة توصل محمد لذلك الاختراع فيقول تشير المعطيات الدولية إلى ان التنقل بالطائرات هو اكثر أماناً من التنقل بالسيارات غير أن تلك المعطيات رغم جديتها لا تجعل من يعانون من الخوف من التنقل بالطائرات يتخلصون من خوفهم بالإضافة إلى حادث طائرة ابن بطوطة الذى وقع عام 1999 وراح ضحيته العشرات وكان من بين الضحايا أصدقاء لأسرته ووالدته وهو الأمر الذي دفعه إلى التفكير في إيجاد وسيلة تمنع سقوط الطائرات في حالة تعطل أحد أجزائها.

ويقول أيضاً أن هذا الاختراع مقتصراً على الطائرات المدنية فقط وأيضاً يمكن تطبيقه خارج مصر وذلك نظراً لأن مصر ليس بها إمكانية تصنيع الطائرات.

وحصل محمد على براءة اختراع دولية من منظمة fbi ولكن لم يحصل حتى الآن على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي المصرية وذلك لعقم الإجراءات المتبعة في منح الشهادة.

وحصل محمد على المركز الأول طيران على مستوى العالم في المسابقة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا التي أقيمت بالمكسيك بمدينة مازاتلان على سواحل المحيط الهادي وذلك ضمن 2000 باحثاً علمياً مخترعاً يمثلون أكثر من 25 دولة من بينها المكسيك والبرازيل والأرجنتين وفرنسا وإيطاليا وانجلترا وتركيا بالإضافة إلى تحقيقه المركز الأول في مسابقة نوبل إيجيبت 2011 من بين 1700 متسابق.

كما منح شهادة الإبداع العربي على مستوى العالم وحصوله على أكبر ميدالية ذهبية في البحث العلمي والتي تمنحها الولايات المتحدة الأمريكية للمخترعين والباحثين بالإضافة إلى حصوله على المركز الثاني في المؤتمر الدولي لتطوير استراتيجية الطيران.

 

شاهد مقاطع فيديو رائعة , شيقة ومثيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*